إقتصاد عام

نائب حاكم مصرف لبنان: نسعى الى كسب مزيد من الوقت

/

كيف سيكون المشهد الاقتصادي والمالي في حال فشلت المبادرة الفرنسية واعتذر مصطفى أديب عن تأليف حكومة؟ هل يمكن «تقطيع» المزيد من الوقت الى حين إجراء الانتخابات الاميركية، وهل يمكن ان يصمد الوضع المعيشي والاجتماعي ولا ينفجر قبل أن تنجلي صورة التحالفات الاقليمية الجديدة؟ تطورات مالية واقتصادية مرعبة متوقعة في حال فشل المبادرة الفرنسية وعدم الشروع

عراجي: لقاح كورونا انتخابي.. وسيتأخر ليصل إلى لبنان

/

واثقاً من نفسه كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وهو يتحدّث عن قرب إعلان الانتهاء من التجارب السريرية الأخيرة على لقاح فيروس كورونا، قبل البدء بتصنيعه وإطلاقه في الأسواق، ما أثار الاستغراب والدهشة عند المتابعين، طارحين تساؤلات عن خلفية توقيت هذا الإعلان وعلاقته بالمعركة الانتخابية ومدى فعالية هذا اللقاح؟ وهل سيحصل لبنان عليه عند توزيعه؟ رئيس

تعبئة القاعدة العمالية والنقابية لمواجهة المخاطر

/

عقد المجلس العام للاتحاد الوطني للنقابات اجتماعاً برئاسة كاسترو عبدالله، واصدر بياناً أمس، توجّه فيه الى جميع القواعد النقابية والشعبية. وطالب النقابات “العمل على رص الصفوف والتحضير لمواجهة السياسات التي ستفرض علينا في المستقبل والتصدي لها منذ اليوم من خلال مؤتمر وطني جامع يعمل على انتاج عقد اجتماعي جديد يتشارك فيه كل فئات المجتمع ليفرض

“العملة الخضراء” تسجن طلاب لبنان في غربة وطنهم

/

أن يأتي “الدولار الطالبي” متأخراً، ليس خيراً من ألا يأتي. فهو يعني تفويت عام دراسي على نحو 10 آلاف طالب يتابعون تحصيلهم العلمي العالي في الخارج. الأشهر الإثني عشر الماضية لم تكف المسؤولين لحسم خياراتهم وإنصاف طاقات لبنان المستقبلية. فشلوا في إقرار مشروع قانون “الكابيتال كونترول” الذي تضمن سقفاً بقيمة 50 ألف دولار لغرض تسديد

بدأ عصر التقشّف: الإستيراد تراجع 50%

/

يتوقع ان تسجل قيمة مستوردات لبنان مع نهاية هذا العام تراجعا كبيرا مقارنة مع الاعوام السابقة. والملاحظ ان السلع التي تصنف من الكماليات وبالاخص التي تعبر عن رفاهية معينة كانت الاكثر تأثرا، مما يعني ان اللبناني استطاع التأقلم مع الواقع الجديد لكن اذا ما استمرت الاوضاع بالتدهور فسيضطر للاستغناء عن السلع الاساسية. كما كان متوقعاً،

قرارٌ مشترك حدد “أسعار الدجاج والبيض واللحوم والحليب”

/

أصدر وزيرا الإقتصاد والزراعة في حكومة تصريف الأعمال راوول نعمه وعباس مرتضى، قراراً مشتركاً يحمل الرقم 4/1/أ.ت/م تاريخ 10/9/2020، حددا فيه أسعار الدجاج ومشتقاته والبيض واللحوم ومشتقاتها والحليب، “بناء على ضرورات المصلحة العامة وحرصا على مصلحة المواطنين وحماية المستهلك وتأمين الاستقرار في أسعار السلع المتربطة بالدعم الممنوح من مصرف لبنان بشكل مباشر أو غير مباشر”.

تعويضات نهاية الخدمة تضيع على درب “التعميم 148” وتهدّد بضياع القيمة الشرائية

/

فرض انهيار سعر صرف العملة نفسه ضيفاً ثقيلاً على مصرف لبنان. وفي ظل تهرّب “الاهل” من استقباله، وجد “المركزي” نفسه مجبراً على تتميم واجباته تجاه هذا الزائر المتوقع. فحمل على “صينية” الضيافة الاولى دعم السلع المستوردة على السعر الرسمي، وعلى “الصينية” الثانية رَفَع القيمة الشرائية لاصحاب الدخول بالليرة اللبنانية. ضيافةٌ باهظة كلفت البلد ما تبقى

رفع وزن ربطة الخبز الى كيلو لمدة محدودة

/

عقد وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الأعمال راوول نعمة مؤتمراً صحفياً مشتركاً مع برنامج الأغذية العالمي وشكر البرنامج على الهبة التي قدمها الى لبنان. وكشف نعمة أن الهبة هي عبارة عن ١٢٠٠٠ طن من الطحين، قائلا: لنتأكد من وصول الهبة الى اللبنانيين اصدرنا قراراً برفع وزن ربطة الخبز من ٩٠٠ غ لكيلو لمدة ٦٢ يوماً

البطاقات التموينيّة: شروطها رضى صندوق النقد

/

باتت مسألة وقت قبل توقّف الدعم المباشر من قبل مصرف لبنان لاستيراد السلع الحيويّة، والانتقال إلى أشكال أخرى من دعم الاستهلاك. فمصادر مصرف لبنان أكّدت لـ “أساس” أنّ المجلس المركزي للمصرف قرّر رسمياً، في آخر اجتماعاته، التوجّه نحو اعتماد البطاقات التموينيّة لدعم استهلاك هذه السلع على مستوى الأفراد، بدل توفير الدولارات المطلوبة لاستيرادها من احتياطي

الدعم مستمر والأسعار مرتفعة والأموال تنفُد

/

بدلاً من استباق مرحلة الجوع والفقر بعد رفع الدعم عن استيراد السلع الاساسية كالقمح والمحروقات والادوية، وهو الامر الواقع المُنتظر حصوله قبل نهاية العام الحالي، ما زالت حكومة تصريف الاعمال تحاول تنظيم دعم السلة الغذائية ومراقبة الاسعار في السوق، رغم انّ وزير الاقتصاد اكّد شخصياً انّه ثبت استغلال بعض التجار للدعم، وبالتالي لم يحقق الدعم

1 2 3 188