//

أوروبا تستعد لحظر تدريجي للنفط الروسي

اقترحت رئيسة المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، في رهان محفوف بالمخاطر، فرض حظر تدريجي للنفط الروسي بسبب الحرب في أوكرانيا، وكذلك فرض عقوبات على أكبر بنك في روسيا وحظر محطات تلفزيونية روسية من موجات الأثير الأوروبية، في أشد إجراءات حتى الآن لمعاقبة موسكو على حربها في أوكرانيا.

وستشكل الخطة، إذا وافقت عليها حكومات دول الاتحاد الأوروبي، نقطة تحول لأكبر كتلة تجارية في العالم، التي تعتمد على الطاقة الروسية وعليها أن تجد إمدادات بديلة في وقت تتزايد فيه أسعار الطاقة، وفقا لـ”الفرنسية”.

وتراجع في الأسابيع القليلة الماضية التردد بشأن فرض عقوبات قد تضر باقتصادات الاتحاد وكذلك موسكو، مع ورود صور لأعمال عسكرية في بلدات أوكرانية وفي ظل مخاوف من تجدد الهجوم في شرق البلاد.

ومما يعكس الغضب المتنامي وواسع النطاق في الغرب من الحرب، قالت أورسولا فون دير لاين رئيسة المفوضية الأوروبية إن موسكو يجب أن تعاني العواقب.

وأضافت أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورج “يجب أن يدفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ثمنا باهظا”.

وقالت “سنقترح حظر كل النفط الروسي في أوروبا”، وأضافت وسط تصفيق في القاعة “سيكون هذا حظرا كاملا للواردات على روسيا بأكملها”.

وأكدت فون دير لاين أن إجراءات المفوضية تشمل التخلص التدريجي من إمدادات النفط الخام الروسي في غضون ستة أشهر والمنتجات المكررة بحلول نهاية 2022. وتعهدت بتقليل التأثير على الاقتصادات الأوروبية.

وارتفع سعر خام برنت 3 في المائة إلى 108 دولارات تقريبا للبرميل في التعاملات المبكرة.

وإذا تمت الموافقة على الحظر، فسيحذو التكتل بذلك حذو الولايات المتحدة وبريطانيا بعد أن فرضتا حظرا على النفط الروسي من قبل لقطع أكبر إمدادات الدخل للاقتصاد الروسي، وكان الغرب يشتري أكثر من نصف ما يستهلكه من النفط الخام والمنتجات البترولية من روسيا.

وقالت فون دير لاين “نعالج اعتمادنا على النفط الروسي، ولنكن واضحين، لن يكون الأمر سهلا، لأن بعض الدول الأعضاء تعتمد بشدة على النفط الروسي، لكن علينا أن نفعل ذلك”.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يوافق سفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وعددها 27 دولة على مقترحات المفوضية في وقت قريب قد يكون هذا الأسبوع لتتحول المقترحات سريعا إلى قانون.

لكن المجر ألمحت إلى أنها قد تمانع في الحزمة الأخيرة من العقوبات الأوروبية.

وعلى الرغم من أنها وسلوفاكيا ستمنحان حتى نهاية 2023 للاستغناء عن النفط الروسي بسبب اعتماد الدولتين الكبير عليه، قالت بودابست إن المقترح لم يوضح كيف سيتم ضمان أمن الطاقة لديها.

وقال المتحدث باسم الحكومة المجرية “لا نرى أي خطط أو ضمانات بشأن كيفية إدارة الانتقال بناء على المقترحات الحالية وكيف سيتم ضمان أمن الطاقة في المجر”.

وأضاف سيمون تاجليابيترا من مركز بروجيل للأبحاث في بروكسل إن الحظر التدريجي، الذي يقترحه الاتحاد الأوروبي على النفط الروسي “رهان محفوف بالمخاطر”.


Notice: Trying to get property 'display_name' of non-object in /var/www/wp-content/themes/fox/inc/single.php on line 768


Notice: Trying to get property 'description' of non-object in /var/www/wp-content/themes/fox/inc/single.php on line 774

Notice: Trying to get property 'ID' of non-object in /var/www/wp-content/themes/fox/inc/single.php on line 784