/

الذهب ينتعش صباحاً ويعاود التراجع الى 1.676 دولاراً

إنتعش الذهب من أقل مستوى في تسعة أشهر المسجل الأسبوع الماضي، مع تراجع عائدات السندات وإقرار حزمة تحفيز أميركية ضخمة لتزيد من جاذبية المعدن كأداة تحوّط في مواجهة التضخم. وارتفع في السوق الفورية بنسبة 0.1 في المئة إلى 1701.81 دولاراً للأونصة، بعد أن سجل أقل مستوى منذ 8 حزيران عند 1686.40 دولاراً. وزاد المعدن في العقود الأميركية الآجلة 0.1 في المئة إلى 1700.90 دولار. وزادت الفضة بنسبة 0.9 في المئة إلى 25.40 دولاراً للأونصة. وصعد البلاديوم بنسبة 0.2 % إلى 2344.07 دولاراً وتقدّم البلاتين بنسبة 0.2 في المئة إلى 1132.12 دولاراً للأونصة. وكان الأسبوع الأول من شهر آذار مدمراً بالنسبة الى أسعار الذهب، مع كسر مستوى الدعم الهام عند 1,700 دولار للأونصة. تراجع سعر الذهب بأكثر من 200 دولار من بداية العام، ويأمل المستثمرون إنهاء الاتجاه الهابط.، بعد ان تراجع سعر الذهب بنسبة 2.8%.

ويعود سبب هذا الهبوط الى: عوائد سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات المرتفعة والتي دفعت مؤشر الدولار للارتفاع، وضغطت على الذهب. وكانت رسالة رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، جيروم باول، واضحة، فالفيدرالي سيتجاهل أي ارتفاع في التضخم، وليس هناك مخاوف حيال ارتفاع عوائد سندات الخزانة. وقال إد مويا، منOANDA “إن فشل باول في إيقاف الارتفاع الأخير بعوائد سندات الخزانة قلل من بريق الذهب. وبدأ اتجاه صاعد على المدى القصير لأسعار مؤشر الدولار، بما ضغط على الذهب. وأمامنا أسبوع ونصف بدون أي تعليقات من الفيدرالي، وهي فترة الامتناع التي يمر بها المجلس قبل انعقاد اجتماع لجنة السياسة النقدية في 17 آذار المقبل”. “سنرى انطلاقاً حراً لسوق السندات. والآن يبدو أن الضغوط على المدى القصير ستجعل الذهب عرضة لمخاطر أكبر”. توقعت الأسواق من رئيس الفيدرالي أن يعلن عن آلية لإيقاف ارتفاع عوائد سندات الخزانة، كتغيير لبرنامج المشتريات، أو تحكم بمنحنى العائد – تثبيت بعض العوائد لبعض الآجال أو كلها- ولكن هذا ما لم يحدث، فالفيدرالي، والخزانة، قررا بأن الارتفاع الحالي في أسواق السندات دلالة على التعافي الاقتصادي وارتفاع التضخم كما هو متوقع.

ويتوقع المحللون أن يتدخل الفيدرالي، ولكن التدخل لن يحدث إلا بتجاوز عوائد سندات الخزانة أجل 10 سنوات نسبة 1.75% أو 2.00%.

وستقرع أجراس الخطر مع بداية اختبار مستويات نسبة 2.00%، وسيكون رد فعل سوق الأسهم حاداً، وفق رئيس الاستراتيجية من تي دي للأوراق المالية، بارت ميليك: “سيكون هذا مزعجاً لفكرة استقرار بيئة السياسة النقدية”. “ما ينظر الفيدرالي إليه ليس محض عوائد السندات، ولكن الأوضاع المالية. ما إن يتضح للبنك المركزي الحد الأعلى لعوائد سندات الخزانة، سنرى تحسناً لسعر الذهب”.

توقعات الذهب على المدى القصير

ربما يكون المستوى التالي للذهب عند 1,685 دولاراً للأونصة. ويتوقع بيتر هوج، من كيتكو نيوز: “تداول الذهب عند 1,700 دولار للأونصة، وهو مستوى نفسي، ومن ثم المستوى التالي سيكون 1,725 دولاراً، ثم 1,750 دولاراً”.

بيد أن المخاطرة بهبوط لـ 1,660 دولاراً قوية وواضحة. فالفيدرالي لم يحدد شيئاً، ولم يصرح بشيء، فاللهجة نفسها، وأي بيانات اقتصادية إيجابية ستدفع الذهب لمزيد من الانخفاض.


Notice: Trying to get property 'display_name' of non-object in /var/www/wp-content/themes/fox/inc/single.php on line 768


Notice: Trying to get property 'description' of non-object in /var/www/wp-content/themes/fox/inc/single.php on line 774

Notice: Trying to get property 'ID' of non-object in /var/www/wp-content/themes/fox/inc/single.php on line 784