هل تشارك المصارف اللبنانية في اكتتاب الـ”يوروبوند”؟1 min read

Arabic/أعمال وأسواق مالية

أطلقت وزارة المال إصدار سندات خزينة “يوروبوند” المقدّر بملياريّ دولار أميركي، وأوكلت تسويق الإصدار وإدارته إلى أربعة مصارف لبنانية وأجنبية، هي: بنك لبنان والمهجر، بنك “سوسييته جنرال – لبنان”، “سيتي بنك”، ومصرف “ستاندرد شارترد”.

ويُتوقع الإعلان عن نتيجة الاكتتاب في نهاية تشرين الأول الجاري، حيث توقعت مصادر مواكبة لهذا الإصدار أن يتم ربط نجاح أو فشل الإصدار بالإصلاحات المطلوبة.

اتساقاً، أكد مصدر مصرفي لـ”المركزية” أن “الإصدار مرتبط بتحقيق الإصلاحات، إذ في حال بدأت بها الحكومة خلال الشهر الجاري، فإن الاصدار سيكون ناجحاً وستشارك المصارف في الاكتتاب، أما إذا لم تتمكن الحكومة من ذلك فالاكتتاب سيتأثر بها، وبالتالي من المتوقع أن تعدل المصارف عن المشاركة، وترمي الكرة في ملعب مصرف لبنان الذي عليه اتخاذ القرار الأخير بهذا الشأن خصوصاً أن أموال المصارف أصبحت في غالبيتها في “البنك المركزي” إما عبر شهادات الإيداع أو الودائع”.

وأقرّ المصدر بـ”صعوبة القرار الذي سيتخذه مصرف لبنان وحاكمه رياض سلامة الذي يلعب دوراً مهماً اليوم في الحفاظ على التوازن المالي والنقدي على رغم كل الصعاب والتأزم الحاصل في الاقتصاد، وهو بالتالي سيقرّر المشاركة في الاكتتاب أو الطلب من المصارف المشاركة في مقابل عدد من الحوافز”.

وإذ أكد أن “مصرف لبنان يلعب اليوم دوراً وطنياً”، سأل “هل يبقى البنك المركزي يموّل العجز في ظل التقاعس السياسي؟ أم أنه متأكد من أن الحكومة ستطلق الإصلاحات خصوصاً أن الاجتماع الأخير الذي عقدته اللجنة الوزارية برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري توصّلت إلى نتائج إيجابية بما يخصّ موضوع العجز، في مقدّمه مؤسسة كهرباء لبنان، ويمكن أن تكون قد توصلت إلى قرارات أخرى ستترجم في جلسة مجلس الوزراء”.