جمعية الصناعيين: للتراجع عن الزيادات الضريبية4 min read

Arabic/إقتصاد عام

تتوالى المواقف المؤيّدة لتحرّك القطاع التجاري خصوصاً والهيئات الاقتصادية عموماً بعد غد الخميس، مع تأكيد المشاركة في التوقف عن العمل ساعة واحدة من الحادية عشرة قبل الظهر إلى الثانية عشرة ظهراً.

وفي السياق، أعلنت جمعية الصناعيين اللبنانيين برئاسة الدكتور فادي الجميّل، تأييدها الكامل “لموقف الهيئات الاقتصادية حيال الأزمة الاقتصادية والمالية التي يمر فيها البلد، لا سيما لجهة التأكيد على رفضها أي زيادات ضريبية، باستثناء الإجراءات الضريبية التي تخدم الانتاج الوطني وتعزّز النمو في الاقتصاد، في ظل الانكماش الاقتصادي الحاد على المستويات والقطاعات كافة، وفي ظل نمو سلبي ومعاناة كبيرة على صعيد الأكلاف وفقدان الخدمات العامة وتردّي البنية التحتية”.

واعتبرت أن من “بديهيات المعالجات لأزمات الركود والانكماش تحفيز الاقتصاد وتكبير حجمه وليس القضاء على ما تبقى من صمود لشركات ومؤسسات قائمة عبر ضغوط ضريبية جديدة لصالح قطاع مترهل وغير منتج”.

انطلاقا من ذلك، دعت جمعية الصناعيين “كافة المؤسسات والشركات الصناعية العاملة الالتزام بالتوقف عن العمل في إداراتها لمدة ساعة واحدة بين الحادية عشرة والثانية عشرة ظهر يوم الخميس الواقع في 10 تشرين الاول”. وأملت في أن “يدفع هذا الاحتجاج الرمزي المسؤولين إلى التراجع عن هذا الاتجاه في معالجة الاوضاع الاقتصادية المأزومة، لا سيما أن تراكم معاناة القطاع الخاص منذ سنوات أفقده القدرة على تحمّل أي أعباء اضافية، علماً أن هذا القطاع هو المحرّك الاساسي للنمو في لبنان، ويشكّل في قطاعاته الانتاجية وعلى رأسها الصناعية القطاع الاهم لتوفير فرص العمل للبنانيين”.

نقابة الوسطاء العقاريين: أعلنت نقابة الوسطاء والاستشاريين العقاريين تأييدها التحرك الذي دعت إليه الهيئات الاقتصادية استنكاراً لما وصل إليه الوضع الاقتصادي. وإذ أعلنت في بيان أنها ستشارك في هذه الوقفة الاحتجاجية، شدّدت على أهمية “إطلاق صرخة تحذيرية مدويّة يؤمل أن تدفع بالمسؤولين إلى التعجيل في المعالجات، وعدم تحميل القطاع الخاص المزيد من الأعباء التي تهدد استمراريته وتقضي بالتالي على ما تبقى من مقوّمات الاقتصاد اللبناني”.

تجار عكار: ودعت جمعية تجار محافظة عكار، أصحاب المؤسسات والشركات التجارية في المحافظة الى “التوقف عن العمل ساعة واحدة الخميس المقبل احتجاجا على السياسة الافقارية المتعمدة”.

وتابعت في بيان “نظرا إلى تردي الأوضاع الإقتصادية والمعيشية وتماشيا مع نداء الهيئات الاقتصادية في لبنان وإعتراضا على ما يحاك في دهاليز موازنة 2020 لجهة زيادة الضرائب على البنزين وغيرها من البضائع الإستهلاكية التي تطال التاجر والمواطن العادي على حد سواء لا سيما البحث في رفع ضريبة القيمة المضافة TVA الى ما بين 15 و17 %، تدعو جمعية تجار محافظة عكار الى وقفة احتجاجية على التمادي في سياسة إقتصادية إفقارية متعمدة عوضا عن محاسبة الفاسدين ناهبي أموال المواطن وإنسجاما مع القرار المتخذ من كافة الهيئات الإقتصادية الى التوقف عن العمل لمدة ساعة واحدة في الحادية عشرة حتى الثانية عشرة من ظهر الخميس المقبل والوقوف أمام مؤسساتهم كخطوة تحذيرية من اجل التحضير لتحرك تصاعدي إذا لم تعمد السلطة لاتخاذ تدابير إنقاذية لإيقاف التدهور الحاصل على المستوى المعيشي ولعدم فرض أي من الضرائب على التجار والمؤسسات التجارية وهذا سينعكس حكما على المواطن. نرجوا من جميع التجار الإلتزام بالقرار الصادر عن جمعية تجار محافظة عكار”.

تجار طرابلس: من جهتها، أعلنت جمعية تجار طرابلس وجمعية تجار شارع عزمي ومتفرعاته، الالتزام بقرار جمعية تجار بيروت والجمعيات والنقابات التجارية.

وقالت في بيان “رفضا لأي تدبير ضريبي او إداري أو تشريعي من شأنه أن يهدد وجود القطاع التجاري وإستمراريته، وخصوصا في ظل ظروف إقتصادية مصيرية وواقع معيشي كارثي يهدد امننا الإجتماعي، وتضامنا مع قرار جمعية تجار بيروت والجمعيات والنقابات التجارية في لبنان الذي تبنته الهيئات الإقتصادية تحت شعار معا لمنع إنهيار القطاع الخاص، نعلن توقفنا عن العمل لمدة ساعة واحدة، من الحادية عشرة وحتى الثانية عشرة من ظهر بعد غد الخميس، كخطوة تحذيرية اولى، شاكرين لكم إلتزامكم وتعاونكم لما فيه خير المصلحة العامة”.

تجار بدارو: وأعلنت لجنة تجار بدارو في بيان، أن “أوضاع تجار منطقة بدارو ومؤسساتها كافة تتشابه مع أوضاع عامة تجار لبنان”، لذلك تعلن تأييدها ودعمها لمقررات اجتماع جمعية تجار بيروت “التي ساهمنا فيها وتحرك الهيئات الاقتصادية، وتدعو كافة منطقة بدارو كافة إلى التوقف عن العمل ساعة واحدة دعماً لمطالب جميع تجار لبنان”.

تجار لبنان الشمالي: أما جمعية تجار لبنان الشمالي فأعلنت أنها “قررت المشاركة في الاضراب الذي دعت اليه الهيئات الاقتصادية. ودعت جميع التجار في طرابلس والشمال الى “اوسع مشاركة في الاضراب والتوقف عن العمل لساعة واحدة واقفال المحال التجارية من الحادية عشرة قبل الظهر إلى الثانية عشرة ظهراً كإضراب تحذيري، على ان يتبعه خطوات تصعيدية مستقبلا في حال عدم التجاوب مع المطالب المحقة للتجار كي يحافظوا على أقل مقومات صمودهم ولقمة عيشهم ومستقبل أولادهم”.

مستوردو السيارات: من جهته، أعلن نقيب مستوردي السيارات المستعملة في لبنان إيلي قزي  في بيان، وقوف النقابة الى جانب الهيئات الاقتصادية برئاسة الوزير محمد شقير في كل التحركات التي تقوم بها دفاعاً عن الاقتصاد الوطني بقطاعيه العام والخاص، مشددا على ضرورة رفع منسوب التضامن بين مكونات القطاع الخاص اللبناني الذي يدفع ثمن سياسات خاطئة ارتكبتها السلطة لا سيما تلك المتعلقة بسلسلة الرتب والرواتب وزيادة الاعباء الضريبية.

وأعلن التزام النقابة بدعوة الهيئات الاقتصادية للتوقف عن العمل بين الساعة 11:00 والساعة 12:00 ظهر يوم الخميس الواقع في 10 تشرين الأول الجاري، داعياً مختلف مؤسسات الاعمال لا سيما مستودري السيارات الى أوسع مشاركة في هذا التحرك الاحتجاجي والرمزي  الذي ينفذ تحت عنوان:

#معاً_لمنع_انهيار_القطاع_الخاص.

وشدد على “الرفض المطلق لزيادة أي أعباء ضريبية جديدة من ضمن موازنة 2020، لأن ذلك سيكون بمثابة رصاصة الرحمة على مؤسسات مرهقة. واكد قزي ان مؤسساتنا ستشارك بشكل واسع  يوم الخميس المقبل في التحرك الاحتجاجي”، معتبراً أن “هذه الوقفة ستكون بمثابة جرس إنذار لأهل السلطة ونأمل ان تلاقي آذاناً صاغية لأن الآتي أعظم”.

Latest from Arabic

Go to Top