149.5% حجم الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي في نهاية أيلول 20184 min read

Arabic/إقتصاد عام

أظهرت البيانات التي نشرتها وزارة المالية في ​لبنان​ أن إجمالي الدين في البلاد بلغ 83.8 مليار دولار أميركي في نهاية أيلول 2018 ، بزيادة نسبتها 5.4% عن المستوى الذي شهدناه في نهاية عام 2017.

ووفقاً لما ذكره تقرير “بنك عوده” عن الفترة الممتدة بين 5 و 11 تشرين الثاني، انخفض الدين المحلي بنسبة 1.4% من نهاية عام 2017 ليصل إلى ما مجموعه 48.4 مليار دولار أميركي في نهاية أيلول 2018.

ونمت ​ديون​ لبنان الخارجية بنسبة 16.6% من نهاية عام 2017 لتصل إلى حوالي 35.4 مليار دولار في نهاية أيلول 2018.

في هذا السياق ، انخفضت ودائع القطاع العام في البنك المركزي بنسبة 0.9% من نهاية عام 2017 لتصل إلى 5.8 مليار دولار أميركي في نهاية أيلول 2018. وارتفعت ودائع القطاع العام في البنوك التجارية بنسبة 1.6% من نهاية عام 2017 إلى تصل إلى 4.4 مليار دولار أميركي في نهاية أيلول 2018.

وعلى هذا النحو ، ارتفع صافي ​الدين العام​ ، الذي يستثني ودائع القطاع العام في البنك المركزي والبنوك التجارية من إجمالي أرقام الدين ، بنسبة 6.2% من نهاية عام 2017 ليصل إلى ما مجموعه 73.6 مليار دولار أميركي في نهاية أيلول 2018.و بلغ صافي الدين الداخلي 38.2 مليار دولار أميركي في نهاية سبتمبر 2018 ، بانخفاض بنسبة 1.9% عن نهاية عام 2017.

ومن ثم يقدر حجم الدين العام إلى ​الناتج المحلي​ الإجمالي بـ 149.5% في نهاية أيلول 2018 ، بعد أن كان 146.8% في نهاية كانون الأول 2017 ، لكنه لا يزال أقل بكثير من ذروته التي بلغت 185% في عام 2006.

إجمالي عدد الركاب في “​مطار بيروت الدولي​” يرتفع بنسبة سنوية تصل إلى 7.4% في الأشهر العشرة الأولى من عام 2018

كشفت الأرقام الصادرة عن “مطار بيروت الدولي” أن إجمالي عدد الركاب سجل زيادة سنوية بنسبة 7.4% في الأشهر العشرة الأولى من عام 2018. وارتفع عدد ​الطائرات​ بنسبة 3.9% مقارنةً في الفترة المذكورة أعلاه من العام الماضي. وبالتوازي مع ذلك ، ارتفع إجمالي الشحن عبر المطار بنسبة 1.5% على أساس سنوي خلال الفترة نفسها.

وبنظرة مفصلة على النشاط، يتبيّن أن عدد المسافرين القادمين ارتفع بنسبة 8.0% سنوياً ، والركاب المغادرين ارتفع بنسبة 6.9% ليصلا إلى 3,762,585 و 3,769,954 على التوالي في الأشهر العشرة الأولى من عام 2018.

انخفض عدد المسافرين العابرين (ترانزيت) بنسبة 10.5% على أساس سنوي ليصل إلى 3,853 في الأشهر العشرة الأولى من عام 2018. وبإدراج الفئة المذكورة أعلاه ، يبلغ إجمالي عدد الركاب الذين يستعملون المطار 7,536,392 ، أي بزيادة 7.4% عن المستوى الذي شوهد في الأشهر العشرة الأولى من عام 2017.

وبالنظر إلى نشاط الطائرات ، ارتفعت عمليات الهبوط والإقلاع بنسبة 3.9% سنوياً ، حيث بلغ عدد الطائرات التي هبطت 31218 طائرة ، أما التي أقلعت فبلغ عددها 31217 طائرة في الأشهر العشرة الأولى من عام 2018.

فيما يتعلق بحركة الشحن داخل المطار ، تم ​استيراد​ وتفريغ 47,043 ألف طن خلال الأشهر العشرة الأولى من عام 2018 ، في حين تم تحميل وتصدير 33,558 ألف طن. وسجل النشاط الأول المذكور ارتفاعًا بنسبة 3.0% بينما سجل هذا الأخير انخفاضًا بنسبة 0.6% على أساس سنوي في الأشهر العشرة الأولى من عام 2018.

قطاع الضيافة في لبنان يشهد انخفاضًا في ​معدلات النمو​ خلال التسعة أشهر الأولى من عام 2018

شهد قطاع الضيافة في لبنان انخفاضاً طفيفاً في معدلات الإشغال وعوائد الغرف في التسعة أشهر الأولى من العام 2018، وفقاً لتقرير حديث.

وذكر أحدث تقرير لوكالة “إرنست آند يونغ”، “latest Hotel Benchmark” حول ​الشرق الأوسط​ خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2018 (​فنادق​ أربع وخمس نجوم) ، أن أداء قطاع الضيافة في لبنان شهد تباطؤاً في معدلات الإشغال وعائدات الغرف.

في واقع الأمر ، بلغ معدل إشغال فنادق أربعة وخمس نجوم داخل العاصمة 63.6% في الأشهر التسعة الأولى من عام 2018 ، مقابل 65.4% في الفترة المذكورة أعلاه من عام 2017.

وكان معدل الإشغال في بيروت سادس أعلى معدل من بين 14 مدينة مدرجة في المسح، فتجاوزت جدة مباشرة (62.6 %) ومكة (62.4 %) ، في حين كانت ​القاهرة​ (70.8 %) والمدينة (69.1 %) مباشرة قبل بيروت.

ارتفع سعر غرفة بيروت من 186 دولار أميركي في المتوسط ​​خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2017 إلى 187 دولارًا أميركيًا في الفترة المناظرة من عام 2018 ، أي ما يعادل زيادة سنوية هامشية بنسبة 0.5%.

واحتل معدل نمو المدينة المرتبة السادسة من بين 14 مدينة تم استطلاعها. وكان معدل فنادق العاصمة خامس أعلى معدل في المنطقة. وقد تجاوزت مثيله في ​الرياض​ (171 دولاراً) و​المنامة​ (164 دولاراً) ، بينما تجاوزتها ​الكويت​ (190 دولاراً) ومكة (198 دولاراً).

وانخفض عائد الغرف بنسبة 2.5% سنويًا ليصل إلى 119 دولارًا أميركيًا في الأشهر التسعة الأولى من عام 2018 مقارنةً بـ 122 دولارًا أميركيًا في الفترة نفسها من عام 2017. وجاءت بيروت في المرتبة الثامنة من حيث التباين في المنطقة عند تقييم هذا المؤشر. وكان عائد الغرفة في بيروت رابع أعلى عائد حيث تفوقت على مكة (123 دولارًا) و​دبي​ (166 دولارًا) ، وأعلى من ​رأس الخيمة​ (111 دولارًا) والكويت (107 دولارًا).

Latest from Arabic

Go to Top