فساد في الحكومة الإسرائلية1 min read

Arabic/Slider/أقلامنا/إقتصاد عام

ذكرت وسائل الاعلام الإسرائلية ان الشرطة استجوبت رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو وزوجته يوم الجمعة ما يقارب الخمس ساعات فى اطار تحقيق فى الفساد يضم اكبر شركة اتصالات إسرائلية “بيزك”، وهى ثالث فضيحة تندرج تحت اسمه والمرة الثامنة التي يتم فيها استجوابه في تحقيقات عن الفساد.

تتناول قضية شركة الإتصالات، أو ما يعرف باسم القضية 4000، العلاقة بين وزارة الاتصالات – في الوقت الذي كان نتنياهو وزير الاتصالات – وبيزك. ووجهت لنتنياهو تهم بتقديم تسهيلات لشركة الاتصالات عادت على مالكها بفوائد تصل لنحو ثلاثمئة مليون دولار وتسيير أعمال شركتهم من قبل السلطات مقابل مقابل منحه وأسرته تغطية إيجابية في موقع ويلا الإخباري المملوك بالكامل لشركة الاتصالات العملاقة.

ونقلت صحيفة “إسرائيل اليوم” المقربة من نتنياهو عن مصدر رفيع في الشرطة الإسرائيلية قوله: “نمتلك تسجيلا يوثق المحادثات بين نتنياهو والأشخاص في هذه القضية”، إضافة إلى وجود مراسلات بين زوجة نتنياهو وإيريس أولفيتش، زوجة صاحب وكالة “بيزك” وموقع “واللا” الإخباريين شاؤول أولفيتش، تدل على أنها طالبت بتغطية إعلامية إيجابية لها ولرئيس الوزراء.

كان نتانياهو مشتبه به في تحقيقين أخرين: القضية 1000 و2000، علمًا أن للشرطة لديها أدلة كافية لتوجيه الاتهامه بالاحتيال والرشوة وخرق الثقة.
وفي القضية 1000، قالت الشرطة إن نتنياهو تلقى هدايا بقيمة 280 مليون دولار من رجال أعمال في الخارج. أما القضية 2000، فتتعلق بمفاوضات مع صاحب صحيفة اسرائيلية للحصول على تغطية اكثر ملاءمة . ولم تذكر الشرطة ما اذا كان نتانياهو قد تم استجوابه فى القضية رقم 3000 التى تتعلق بمزاعم الفساد فى شراء اسرائيل لغواصات الالمانية.

Latest from Arabic

Go to Top