شركة عالمية تقاضي تجاراً أغرقوا السوق اللبنانية بالساعات المزوّرة

/

لم تعد الماركة التجارية للصناعات الفخمة حكراً على الوكلاء الحصريين، رغم تسجيل وكالاتهم لدى وزارة الإقتصاد ومصلحة حماية ​الملكية الفكرية​، بعدما غزت البضاعة المقلّدة المحلات وأغرقت الأسواق ال​لبنان​ية بها، وهو ما دفع بالشركة المصنّعة الى ملاحقة الفاعلين أمام القضاء اللبناني، بجرائم المزاحمة الاحتيالية واغتصاب الاسم التجاري لساعاتها الفخمة، وبيع اللبنانيين بضاغة مغشوشة.

لقد اشتهرت شركة (T.K.S.S.A) العالمية ومركزها في ​بلجيكا​، بإنتاج وتصنيع ساعات الجيب والمجوهرات والأوزان والماقييس، وأدوات قياس الزمن وساعات اليد المتعددة الألوان، التي ابتكرت لها علباً لإحتوائها وهي تتميّز بميزات معينة، نقشت عليها ماركتها التجارية (ICE – Watch)، بأحرف لاتينية مميزة، وقد ابتكرت الشركة أشكالاً وتصاميم إعتمدتها لتصنيع منتجاتها، من الساعات والعلب الحاوية لها، لاقت رواجاً وإقبالاً في عالم الموضة، حتى غدت العلامة المتميزة.

وبهدف منحها الحماية القانونية، قامت الشركة المعنية بتسجيل علامتيها التجاريتين لدى مصلحة حماية الملكية الفكرية في وزارة الإقتصاد والتجارة اللبنانية، تتعلّقان بالساعات التي ابتكرتها، وبعد فترة تبين للشركة أن أشخاصاً مجهولين قاموا باستيراد وتصدير وعرض وبيع و​توزيع​ كميات هائلة من البضائع المقلّدة لمنتجاتها، من ساعات وعلب حاوية لها تحمل العلامة التجارية التي سجلتها (ICE – Watch) ، كما قاموا بإغراق السوق اللبنانية بتلك البضائع المقلّدة بقصد بيعها الى ​المستهلك​، دون أن يحوز هؤلاء الأشخاص المذكورين على أي مستندات رسمية أو فواتير أبو بوالص شحن تثبت إستيراد تلك البضائع.

بناء على ذلك، تقدّمت الشركة المتضررة بدعوى أمام النيابة العامة الاستئنافية في بيروت، وقد أحيلت الدعوى على مكتب مكافحة الجرائم المالية و​تبييض الأموال​، الذي أجرى تحقيقات أولية، تبين بنتيجتها أن المدعى عليه “يوسف. م” يملك محلاً لبيع الأجهزة الخليوية في بيروت، ولدى تفتيش محلّه ضبطت بداخله 19 ساعة (ICE- Watch) مقلّدة، وأفاد خلال استجوابه أنه اشتراها من بائع متجوّل سوري الجنسية في محلة صبرا، ولم يكن يعلم بأن هذه الماركة لها وكيل حصري في لبنان.

وخلال ​حملة التفتيش​ والمداهمة، تبين أن المدعى عليه “”أنور. س” يملك محلاً في احدى مناطق بيروت، وقد عثر بداخل المحل على 15 ساعة (ICE- Watch) مقلّدة من ألوان مختلفة، وبالتحقيق معه أوضح أنه استحصل على تلك الساعات من منطقة بئر العبد من شخص مجهول الهوية كان يحمل ​حقيبة​، ولم يكن يعرف أن تلك الساعات لها وكيل حصري في لبنان، كذلك عثر داخل محل في منطقة البربير يملكه المدعى عليه “عدنان. ش” على 20 ساعة (ICE- Watch) مقلّدة، وكذلك كان حال المدعى عليهم “خالد. ع” الذي ضبطت 52 ساعة في محله في الحمراء، و”عبد. ح” صاحب محل في شارع ليون بداخله 1255 ساعة من نفس الماركة جميعها مقلّدة، كما وجد عناصر مكتب مكافجة الجرائم المالية وتبييض الأموال 37 ساعة داخل محل “محمد. ك” في الحمراء أيضاً، وجميعهم أكدوا أنهم اشتروا هذه الساعات من باعة متجولين.

قاضي التحقيق في بيروت الذي أجرى تحقيقات استنطاقية، كشف في قرار ظني أصدره أن المدعى عليهم المذكورين، امتنعوا عن حضور جلسات التحقيق المخصصة لاستجوابهم بالرغم من ابلاغهم موعد الجلسات وفقاً للأصول، واعتبر أن هؤلاء أقدموا على “الإعتداء على حقوق الشركة المدعية، صاحبة العلامة التجارية المسجّلة أصولاً لساعات (ICE- Watch)، وذلك عبر التقليد والمزاحمة الاحتيالية واغتصاب الاسم التجاري وغشّ المستهلكين بحيازتهم في محلاتهم ساعات مقلدة ومغشوشة، تمّ ضبطها داخل محلاتهم، واعتبر أن أفعالهم تنطبق على مواد في قانون العقوبات تنص على السجن ما بين شهرين وثلاث سنوات، وأحالهم على القاضي المنفرد الجزائي في بيروت لمحاكمتهم.

Previous Story

Seven industrial zones in renovation. Dekwaneh first

Next Story

مصرف لبنان يستعد لإطلاق العملة الرقمية

Latest from Arabic

%d bloggers like this: